Le Monde De L'islam

Hafidat omo amara

Voir le sujet précédent Voir le sujet suivant Aller en bas

sans icône Hafidat omo amara

Message par ABOU KHALED le Sam Mai 10, 2008 2:37 pm

حفيدات أم عمارة



في الإطار الإعلامي كان تحفيز النساء كثيراً ، و يستعملن لإثارة النخوة ، والتحريض على أداء المعروف ، ورد الاعتداء ولقد كان سلف نساء هذه الأمة من الصحابيات والتابعيات في معركة اليرموك ، أحد عوامل النجاح ، فلقد ( مر عليهن أبو سفيان وقال لهن : من رأيتنه فاراً فاضربنه بهذه الأحجار والعصي حتى يرجع .. وقد قاتل نساء المسلمين في هذا اليوم، وقتلن خلقا كثيرا من الروم وكن يضربن من انهزم من المسلمين، ويقلنا : أين تذهبون وتدعوننا للعلوج : )
وفي إطار الأهازيج الأناشيد :
(كانت خولة بنت ثعلبة تحرض المجاهدين في معركة اليرموك ، وتقول :
يا هارباً من نسوة تقيات فعن قليل ما ترى سبيات
ولا حصيات ولا رضيات )
ولا يزال هذا الدور مفتوحاً أمام الداعيات ، نحيل اكتشاف أبعاده لذكائهن وحدسهن.
و أما مشاركة المرأة في الجهاد – على الرغم من أنه ليس واجباً عليها –
فحوادثه كثيرة من الصدر الأول فروى البخاري عن أنس أنه قال :
( لقد رأيت عائشة وأم سليم وإنهما لمشمرتان تنقزان القرب عن متونهن ، تفرغان الماء في أفواه القوم ، ثم ترجعان فتملآنها ، ثم تجيئان فتفرغانه في أفواه القوم )
وعن أم عطية قالت : غزوت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم سبع غزوات فكنت ( أصنع لهم الطعام وأخلفهم في رحالهم ، وأداوي الجرحى ، وأقوم على المرضى )
وقصة أم عمار مشهورة ، وشجاعتها بينة ، فلقد شهدت ليلة العقبة ، وشهدت أحدًا والحديبية ،ويوم حنين ، ويوم اليمامة وفعلت الأفاعيل . " قالت أم عمارة : رأيتني وقد انكشف الناس عن رسول الله صلى الله عليه وسلم فما بقى إلا في نفر ما يتمون عشرة ، وأنا وابناي وزوجي بين يديه ، نذب عنه والناس
يمرون منهزمين، ورآني لا ترس معي، فرأى رجلاً مولياً معه ترس، فقال لصاحب الترس : ألق ترسك إلى من يقاتل ، فألقى ترسه فأخذته ، فجعلت أتترس به عن رسول الله صلى الله عليه وسلم فأقبل رجل على فرس فضربني، وتترست له، فلم يصنع سيفه شيئاً، وولى, فضربت عرقوب فرسه ، فوقع على ظهره، فجعل النبي صلى الله عليه وسلم يصيح : يا أم عمارة، أمامك، فقالت :فعاونني عليه حتى أوردته شعوب ( أي المنية ).....)
ومثلها أسماء بنت يزيد بن السكن حيث " قتلت بعمود خبائها يوم اليرموك تسعة من الروم ، وكانت ليلة عرسها " ويؤخذ من مجمل هذه القصص من الصحابيات ، وأمثالها من أجيال أخرى ، ما للمرأة من إسناد لكل عمل يقوم به الرجل ، ولعل هذا الدور من أهم المجالات العمل في عالمنا المعاصر . "مقتطفات من كتاب مسافر في قطار الدعوة "



ABOU KHALED
Membre Hyper Actif
Membre Hyper Actif

Nombre de messages : 1520
Localisation : ASDF
Emploi : NO
Loisirs : FOOT
Date d'inscription : 11/11/2005

Voir le profil de l'utilisateur

Revenir en haut Aller en bas

Voir le sujet précédent Voir le sujet suivant Revenir en haut

- Sujets similaires

 
Permission de ce forum:
Vous ne pouvez pas répondre aux sujets dans ce forum